ماي ايجي فوكس
اهلا وسهلا بكم في منتدي ماي ايجي فوكس


افلام العاب كارتون برامج اخبار الفن مقاطع اليوت يوب مصارعة هوايات مواقف وطرائف عالم الاسرة الرجل الشرقي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

نرحب بكم في منتديات عالم الرومانسية

 


أفضل مشرف في المنتدى:
بيـــ،،،،،ـكا$ملااك الحــ،،،ــب


لاضافة إعلان في منتديات اسير المشاعروبسعر منخفض الرجاء الاتصال بنا

شاطر | 
 

 هل انت راض عنم الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN_BEKAAA
Admin
avatar

عدد المساهمات : 95
نقاط : 260
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

مُساهمةموضوع: هل انت راض عنم الله   الإثنين مارس 29, 2010 12:17 am

السلام عليكم ورحمه الله

عنوان غريب بس مش المقصود بيه جذب الإنتباه دا سؤال محتاج لجواب

مين فينا راض عن الله

أشعر أن اللعنات سوف تصب على رأسى الآن من هذا الجاهل صاحب هذا الموضوع

كلنا نبغى رضالله عز وجل وهو يقول من منا يرضى عن الله أقول لكم بضه ثوانى وستفهمون

ألم تقرأوا قول الله عز وجل ( رضى الله عنهم ورضوا عنه)

بدأتم تركزوا وتهدوا رضا الله عز وجل علينا معروف أن نطيعه لا نعصيه ويرانا على طاعه دائمه

ولكن كيف يرضى العبد عن ربه

رضاك عن ربك أن ترضى بما إرتضاه لك بمعنى آخر أن ترضى بقسمه الله لك

أن ترضى بعيشتك بحياتك بموهبتك بمكانك بحالك عموما

من منا راض كل الرضا الآن ترى الفقير يقول ياليت لى من المال ولو القليل

أيها الفقير أنت تملك الدنيا كلها وتبحث عن المال يالك من مأفون لديك غذاء وكساء وماء

ألا يرضيك أن تنام ماىء عينيك وقد أذهب السهر النوم من عيون

ألا يرضيك صحتك وقد إمتلأت أسره المستشفيات بجموع المرضى

ترى المتزوج يشكو من خلق الزوجه وهم الأولاد ومراره العيش

سبحان الله أعلم أناسا يريدون أن تأخذ إحدى عينيهم ويرزقون بطفل

والأمثله عن سخطنا عن الله لا تعد ولا تحصى ونبحث نحن عن مرضاه الله ولم نرض عنه بعد

أليس الله القائل ( إنا كل شىء خلقناه بقدر ) إن الله أعطى كل منا القدر الذى يحيا به

والذى يسعده فى الحياه إن الله لم يخلق أحد ليعذبه فى الأرض ولكن الإنسان هو الذى

يعذب نفسه كل منا عنده مفاتيح السعاده ولكنه دائما ينظر إلى ما سواها

ترى فلانا فى مدينه على البحر ولكنه حزين ويشكو إلى صديقه فى مدينه أخرى

سبحان الله الاثنين غير راضين عن حالهم يقول المقيم على البحر أنا أشعر بالملل

يرد الآخر سبحان الله لو أنى مكانك لقضيت يومى كله على شاطىء البحر راميا همومى فيه

فيرد الآخر لا إنه ملل وزهق سبحان الله والله العظيم لو تبدلت الأحوال وتبدلت الأماكن بينهم

لما رضى كل منهم إلا بحاله الأول الذى خلقه الله عليه

إن الله خلق الإنسان ومعه مقومات السعاده ولكن الإنسان دائما من عادته السخط

والنظر إلى ما لا يملكه حتى لو كان دونه فى المستوى وهاكم أبيكم آدم

( إن لك ألا تجوع فيها ولا تشقى ) يآدم الجنه كلها ملك لك لن تجوع ولن تعرى لن تشقى

ولكن هذه الشجره إنها ليست من أجلك ليست لك غير مخلوقه لك

ولكن آدم بطبيعته الطينيه يأبى إلا أن يجرب وهو يعلم أنها ليست من أجله

فما النتيجه غضب من الرب طرد من الجنه شقاء فى الأرض

إن كل منا يملك فى بيته الجنه ولكنه لا يعبأ بها إنه يريد الشجره التى ستجعله يشقى

إذا كنت مهموما حزينا أنظر فيما تحت يدك وأخرج منه سعادتك

لو كنت تملك كوب ليمون مر مالك لا تضيف إليه ملعقه سكر أليس هذا أفضل من إلقاء الكوب

لننظر دائما إلى الجانب المشرق من المأساه أنت ترى من القمر غير الوجه المضىء

لماذا دائما تفكر فى الجانب الآخر البراكين والأحجار والزلازل على سطحه

لا يوجد بدنيا المؤمن ولا فى قاموسه لفظه مأساه ولكن قدر الله قضاء الله

الذى يملك كشف الضر عنك وجلب النفع إليك هو الله فلماذا تسخط عليه وهو أعلم

بما يضرك وبما ينفعك ثعلبه حمامه المسجد عنده دائما قوت يومه وفى المسجد دائما

دعوه بحمامه المسجد الذى يرفرف فيه دائما مع الرسول صلى الله عليه وسلم

يأوى إلى المسجد ويهنأ به يا ثعلبه هذا قسمك من الدنيا الله أعلم بك

يا رسول الله أدعوا الله أن يرزقنى المال

يا ثعلبه قليل يكفيك خير من كثير لا تؤدى شكره

يا رسول الله لئن آتنى الله مالا لأفعل وأفعل وأفعل

وماذا بعد رزقه الله غنما كانت تنموا مثلما ينمو الدود وبورك فيها حتى داقت بها المدينه

تأخر عن الجماعات ثم ضيع الجمعات وإنشغل بماله خارج المدينه

يا ثعلبه نزلت آيه الصدقه حق الله فيما آتاك

لالالالالالالالالا إنها مثل الجزيه ألست مسلما

وعندما يفيق من غفوته يذهب إلى الرسول إقبل صدقتى يا رسول الله

ولكن فات الوقت يا ثعلبه يموت الرسول ومن بعده أبو بكر وعمر ويجىء عثمان

ويتوسل ثعلبه إلى عثمان قبول الصدقه فيقول له كيف أقبل منك ورفضها

رسول الله وأبو بكر وعمر بن الخطاب ويموت ثعلبه وقد خالف عهد الله

ترى من منا لا يفعل مثل ثعلبه الآن ولكن ليس عالأموال فقط فى كل شىء

الأعزب حزين والمتزوج فى شقاء وصاحب الأولاد ناقم على الحياه وحتى الغنى ساخط

لأن هناك من هو أغنى منه

يا من تسخط على قضاء ربك إنك على خطر عظيم إله حكيم وأنت تشكك فى حكمته

إله خبير وأنت ترفض تصديقه بأنه جعلك فى أحسن حال

وفى الختام إن كاتب هذه السطور ليس أسعد حالا إننى أكتب وبى من هذه الخصال الكثير

ولكنى أكتب لأراجع نفسى لعل الله أن ينفعنى بها فرب مبلغ أوعى من سامع

(رضى الله عنهم ورضوا عنه)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shbab7day.yoo7.com
 
هل انت راض عنم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ماي ايجي فوكس :: الاقسام العامة :: الملتـــقى العـــام-
انتقل الى: